موقوف للعسكرية: الحكم في لبنان ومسيحيّوه كفرة

03/23/2016 - 14:58 PM

Kordab Law

 

 

 

ما يصدر من كلام اثناء الاستجوابات امام المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن الطيار خليل ابرهيم وحضور ممثل النيابة العامة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار في قضايا الانتماء الى تنظيمات متطرفة يدعو الى التأمل والتساؤل في اي زمن نعيش؟ وآخر هذا الكلام صدر امس على لسان الموقوف وئام محمد شوك (23 عاما) المتهم بالانتماء الى تنظيم "جند الشام" وجبهة "النصرة".

ولد شوك في #اوستراليا وعاد في طفولته الى لبنان ليسافر في شبابه الى سيدني حيث دخل الجامعة لعام وما لبث ان رجع الى لبنان. ويقول: "انا صاحب عقيدة. اكفر من لا يؤمن بالله والاسلام". ويستدرك: "نحن لا نكفر الاشخاص في لبنان انما نكفر الحكم فيه. هو كافر وقد يكون فيه اشخاص غير كافرين".

ويسأله العميد ابرهيم كيف لك ان تحاسب وما المآل؟ يجيب: "ان يحكم لبنان الشرع الاسلامي. وما انادي به هو مبادىء يؤمن بها كل المسلمين. فكل مسلم يطمح الى اقامة حكم الشرع. وكل المشايخ ودار الافتاء يؤيدون ذلك لان الحكم الاسلامي هو الافضل. وايد توافقه مع رفاقه الملاحقين معه بينهم السعودي المخلى فهد القرني الذي سُلٍم الى بلاده". ويضيف انه بعد انتقال الثورة السورية من سلمية الى عسكرية وسقوط قلعة الحصن في #سوريا"حيث اصبت بركبتي في اذار 2004 عدت الى لبنان مع فهد الذي دعانا الى اجتماع في منزل في باب التبانة هدفه مساعدة الارامل واليتامى الذين سقطوا ازواجهن وابائهم في الحرب وحضره عدد من الابوات".

وسئل "اقترحتم في ذلك الاجتماع انشاء خلايا ارهابية نائمة في لبنان واردتم مبايعة النصرة فيما القرني اقترح العودة الى سوريا". فاعتبر المتهم ان "هذا الكلام مركب"، مشيرا الى ان دوره في سوريا كان انسانيا فحسب.

ويعلق رئيس المحكمة على عقيدة المتهم التي "تسمم افكار الغير"، فاعترض وكيل الاخير المحامي احمد طالب، مؤكدا ان موكله انخرط في العمل الانساني فحسب من خلال معتقده". ويعقب رئيس المحكمة "كلام المتهم يتضمن خطرا على الوجود ونقول ذلك حرصا على البلد وليس من باب التهويل".

ثم يتوجه القاضي الحجار الى شوك سائلا: "انت تكفر النظام وليس الاشخاص. ما مصير المسلم او غير المسلم في النظام الذي سميته كافرا وكذلك المؤسسات الامنية وغيرها وانا كقاض؟"، فيجيب بهدوء: "عقيدتنا ان يكون الحكم مسلما ولا علاقة للمواطن. والمؤسسات كافرة وليس جميعها".

وكيف تنظرون الى المسيحي؟ يقول: "المسيحي كافر لانه لا يؤمن بلا اله الا الله ورسوله والقرآن. نعيش مع الكل ونحترمهم ونحسن معاملتهم".

وتعليقا على كلام المتهم ان دار الافتاء تؤيد حكم الشرع تلا القاضي الحجار على مسمع المتهم ما قاله مفتي الجمهورية في اب الماضي "ان ما يميز لبنان هو ان هوية رئيسه مسيحي ويمثل رأس السلطة وعربي". ورد المتهم: "ان رأي دار الافتاء لا يقنعني"، معتبرا ان "نكبة فلسطين مأساة". وذكر انه غير تابع للمتهم المخلى القرني. ويختلف مع "جند الشام" في العقيدة، ويشير الى انه في حال خروجه من السجن سيتزوج. اما الموقوفان معه يحيى محمد الجاسم الملقب "ابو مصعب" سيعود الى زوجته فحسب، ومحمد عبد الرحيم الريش "سنعود الى حياتنا العادية". ورفعت الجلسة الى المرافعة في 27 نيسان المقبل.

وفي ملف اخر قضت المحكمة بحبس الضابط السوري المنشق الموقوف حسين محمد الفضل سنة. وهي مدة توقيفه. وهوافاد انه انشق عن الجيش النظامي بعد طلبه الى التحقيق بعد دخول الجيش السوري الحر الى البلدة التي اقام فيها قرب مسقطه حمص. وبقي مع لواء الشام ثلاثة اشهر. وقصد مزارع قارة بعد معارك القلمون ولم يتمكن من الهرب الى تركيا من سوريا بسبب تنظيم "داعش" الذي يعارضه. فدخل لبنان خلسة الى عرسال وتنقل بهوية شقيقه.

 

النهار

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment