شباب لبنان لوطن افضل

03/10/2016 - 15:32 PM

 

شباب لبنان لوطن افضل
 

 

باسم "شباب لبنان لوطن افضل" , الرافض للاقطاع السياسي والتوريث العابر على الطوائف والاحزاب الطائفية في لبنان نعلن ما يلي:
ترزح الدولة اللبنانية منذ عام 1943 تحت وطأة اربع موروثات تساهم في تخلفها وتخلف شعبها : الاقطاع , الطائفية , الطبقية , العائلية.وبعد 100 سنة على تأسيس لبنان الكبير و 500 سنة على فخرالدين ومن بعده المتصرفية, ما زالت الحياة السياسية اللبنانية تحكمها وتضبطها هذه العوامل الاربعة . " الاقطاع آفة سببت دمار الوطن. الطائفية آفة سببت دمار المجتمع.والطبقية آفة سببت دمار الشباب. والعائلية آفة سببت عدم نهضة المواطن الفرد". النقاط الاربع المذكورة تُلصق بالانسان في لبنان منذ لحظة ولادته دون ان يُسأل عنها او يختارها.

شهدت الطوائف اللبنانية تاريخيا سلسلة من الانتفاضات الرافضة للاقطاع, وكان اقدمها ثورة الفلاحين مع طانيوس شاهين في الطائفة المارونية الكريمة , مرورا في الخمسين سنة الأخيرة بحركة المحرومين التي اطلقها الامام موسى الصدر في الطائفة الشيعية الكريمة, وصولا الى بروز الشهيد رفيق الحريري داخل الطائفة السنية الكريمة وما حمله من مشروع وطني يخالف كل ما قام عليه لبنان من اسس الاقطاع العائلي الطائفي. وعليه , بقيت الطائفة الدرزية الكريمة, المؤسسة للوطن, هي الطائفة الوحيدة تاريخيا التي لم تشهد اي تغيير لحالة الاقطاع التي تعيشها منذ خمسة قرون من الزمن, باستثناء مرحلة الثورة الفكرية على الاقطاع التي اطلقها الشهيد كمال جنبلاط والتي تم وأد مشروعها لاحقا.

من هنا, يشهد لبنان حاضراً مشهدا دراماتيكيا للتوريث استدعى تدخل المجتمع المدني, حيث يتزاحم فيه السياسيون لتوريث أبنائهم في كافة المناطق. وهو مشهد طبع الذاكرة اللبنانية التي قامت على احتكار عشرات العائلات اللبنانية للسلطة السياسية, نتيجة لموروثات حقبة الاحتلال العثماني والانتداب الفرنسي, مرورا بمرحلة الحرب الاهلية.

على ضوء ما تقدم, يعلن "شباب لبنان لوطن افضل" ان هذه الحقبة التي استمرت لسبعة عقود ونيف بعد الاستقلال, اصبحت تشكل خطرا وجوديا على النظام الديموقراطي الجمهوري البرلماني, وانتهاكاً لكل ما يمثله الدستور من روحية المشاركة والتمثيل الصحيح والتسامح بين الطوائف.

بناء عليه, يعلن" شباب لبنان لوطن افضل", وانطلاقا من مبدأ رفض اي مظلومية لأي مكون لبناني هذه النقاط الثمانية:
أولاً : يرفض شباب لبنان لوطن افضل حالة الاقطاع السياسي والتوريث في لبنان من شماله لجنوبه, مرورا بجبل لبنان وبيروت وفي كل الطوائف اللبنانية. ويعتبر ان حالة التهميش والحرمان التي اصابت اللبنانيين جميعهم تدق ناقوس الخطر. ويعلن رفضه لعملية الاختزال المتمثل بالعائلات الاقطاعية المتمادية في الهيمنة على الطوائف ومقدراتها وصوتها التمثيلي.

ثانياً : نرفض التوريث السياسي لكل أبناء العائلات الاقطاعية اللبنانية من كل الطوائف, ونعتبر أن تجربة الزعامات الاقطاعية التقليدية الطائفية باءت بالفشل, وأوصلت إلى القضاء على مشروع الدولة وعلى الحياة السياسية والحزبية وانتهاك الدستور. كما أدت الى تهجير اللبنانيين وإفقارهم وإخراجهم من الدولة والمؤسسات مقابل مشاريع إقطاعية تتنافى مع حقوق المجتمع المدني وتطلعاته.

ثالثا: إن الحرمان والتهميش والنهب ومحاربة الشباب الذي مارسه الإقطاع في لبنان, ومعه أذرعه من الاحزاب الطائفية , التي تشكل رافدا للزعامات الاقطاعية الطائفية, في عملية ضربها لأجيال متعاقبة من أبناء المجتمع وضرب كفاءاتهم, أضعفت البنية الإجتماعية للبنان. وأسست لحرمان شرائح واسعة وإسقاطها في فقر مدقع, وتهجيرها الى شتى أنحاء العالم.

رابعا: يرفض "شباب لبنان لوطن افضل" إستمرار ظاهرة الاقطاع العائلي السياسي , ويرفض استمرار الزعامات الاقطاعية في كل لبنان. ويدعو الجميع للإحتجاج السلمي المدني على زعماء الاقطاع داخل كل طائفة, وغيرهم ممن لا يتناسب اداؤهم مع اسس بناء الدولة الحديثة, ويرفض اي عملية انتقال للسلطة لأولادهم او اقربائهم. كما يدعو "شباب لبنان لوطن افضل" للتغيير على مستوى التمثيل النيابي - الوزاري في كل الطوائف على اراضي الجمهورية اللبنانية كافة, ولخوض غمار الإنتخابات النيابية والبلدية والنقابية والطلابية , وعدم منح ثقتهم لأي ممن أسهم بالقضاء عليهم وحرمانهم وتهميشهم وافقارهم.

خامسا: يدعو "شباب لبنان لوطن افضل" لتطبيق مبدأ المحاسبة على كل مسؤول ماضيا حاضرا ومستقبلا.

سادسا : أخرج التحالف الاقطاعي العابر على الطوائف ابناء الشعب اللبناني من الدولة والمؤسسات بتواطؤ يعلمه الجميع واستبدلهم بالأزلام والمحاسيب. وبعد فرص أعطيت لكل السياسيين والمسؤولين لتصحيح سياساتهم, إستمروا في مشروع نهب وإضعاف البنية الاجتماعية للبنانيين , ورهنهم لمشاريع تلبي تطلعاتهم الشخصية, طمعا بمكاسب ونفوذ. وكلها مشاريع لا تتقاطع مع تطلعات المجتمع المدني اللبناني الوطنية المدنية الحداثوية.

سابعا : يعلن "شباب لبنان لوطن افضل" مطالبته بقانون انتخاب قائم على "الدائرة الفردية الصغرى" او
"لكل مواطن صوت لمرشح واحد", وذلك بناء على ان اغلبية الاحزاب في لبنان هي رديف للعائلات الاقطاعية الحاكمة او للطائفية المقيتة. ما يعرقل صحة التمثيل وما يجعل النظام اللبناني نظاما طائفيا عائليا اقطاعيا مقفلاً امام اي عملية تطوير في الحياة السياسية.

ثامناً : هذا البيان الاول سيليه بيانات اخرى تتعلق بالتعليق على قانون الانتخابات النيابية, لان من دونه لا خلاص للبنان من الاقطاع والتوريث والطائفية والطبقية والتهميش والاختزال والأحزاب الطائفية. ونعلن أن عهد الإقطاع إنتهى وهي نهضة لأجيال قادمة وندعو كل الوطنيين الشرفاء الى دعم مواقفنا.

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment