نداء الى الرفيقين وليد جنبلاط وسمير جعجع

07/11/2018 - 10:54 AM

د. وائل كرامه كرامه

يقولون هو بلدٌ جميل بالكاد يُرى على الخريطة، طبعاً طبعاً طبعاً، إنه لبنان. "مش لبنان، مبلا لبنان، ولكن فعلاً إلى أين؟!".

هذا البلد الطيب ما عاد جميلاً لأنه غارق في أزماته العديدة منذ نصف قرن، أزمات أفظع ما فعَلَتْهُ به هو تدميرها لإسمه التجاري العالمي بعد أن لُقِّبَ يوماً وعن جدارة بسويسرا الشرق. وبالرغم من أن هذا البلد هو مجرد نقطة على الخريطة، فقد بات مؤخراً يضم أكبر نسبة نازحين في العالم وما هي إلا سنوات قليلة حتى يغدو المواطن اللبناني من عداد الأقلية فيه وتأكله الديموغرافيا الزاحفة.

تغيّر الظروف السياسية؟

أغرب ما في هذا البلد المنقسم على ذاته هو تغيّر الظروف السياسية فيه بشكل دراماتيكي وخلط الأوراق الدائم بين لاعبيه السياسيين الذين لم يتغيروا أبداً منذ أكثر من ثلاثين عاماً ولكنهم تبدلوا كثيراً في تحالفاتهم فأعداء الأمس اللدودين الذين حاربوا بعضهم لسنوات طويلات هم اليوم حلفاء. لا بأس بالطبع في ذلك بل إنه أمر ضروريّ حيث أن الحروب الأهلية هي أبشع ما يمكن أن تحدث للشعوب، ويجب بأي ثمن أن تُطوى.

تاريخ المنطقة العربية الشرذمة

في هذه اللحظة المصيرية المعقّدة من تاريخ المنطقة العربية الشرذمة بالحروب والفتن من اليمن الجريحة الى سوريا المدمّرة، ومن العراق المسحوق الى فلسطين المغتصبة، ومن مصر المعتزلة الى ليبيا المقسَّمة، يرزح لبنان تحت أزماته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية المستمرة منذ نصف قرن والمهددة لوجوده. وصل العماد ميشال عون في أواخر شهر أكتوبر ٢٠١٦ الى سدة الرئاسة، ولكن ماذا بعد؟ ماذا تحقق للبنان؟ أين الحلول، أين الإنجازات؟ وصوله الى الحكم في بعبدا كان حلماً شخصيّاً تاريخياً لَهُ، وقد عمل لأجله طوال حياته وخاض حروباً عديدة في سعيه وغيَّر تحالفات وطيدة ووقع اتفاقات قديمة وحديثة مع أفرقاء متناقضين بالرؤية والمشروع، ولكن ماذا كانت النتيجة؟ ماذا كسب لبنان والمواطن اللبناني من تبوؤ العماد ميشال عون سدة الحكم في البلاد، وأي إنجازات سيتحدث عنها العهد بعد ما يقارب السنتين من بدايته إن كانت القمامة لا تزال تُغرق الشواطئ والظلمة تغطي البلد والمؤشرات الاقتصادية المختلفة تنذر بكارثة حقيقية؟

العماد ميشال عون رئيساً

أتى العماد ميشال عون رئيساً نتيجة اتفاقات عقدها تباعاً مع حزب الله، ومن ثم مع تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي مكنته من فرض إجماع على الكتل النيابية مستغلاً صفقة سعودية إيرانية عُقدت فيما خَص الرئاسة اللبنانية بموافقة دولية بالطبع.

 يستغرب الكثيرون ضعف نتيجة الاتفاقات المعقودة في لبنان والتي تُفرَّغ من مضمونها لاحقاً وينقلب عليها الموقعون بعد أن تؤدي غرضها الظرفي المصلحي لهم، وما اتفاق الطائف وتفريغه من محتواه وعدم تطبيقه سوى أحد الأمثلة الكثيرة التي تعكس عدم المصداقية والالتزام بالاتفاقات المعقودة لا سيما المكتوبة منها والممهورة بالتواقيع والشهود والصور التذكارية، وهناك اتفاقان تاريخيان يجري الحديث عنهما في الآونة الأخيرة:

مصالحة الجبل وإتفاق معراب

في الحالتين هناك أحد الفريقين الموقعين يستمر بالتحدث عنه والتمسك به، بينما الآخر يضرب غنجة ويهاجمه، فيتراءى للمراقب وكأن المتمسك به يقدّسه ويشهره شعاراً يلاحق به الفريق الآخر الذي يحاول التملُّص منه او التنكر له؛ ماذا لو صرخ الذي كان يتمسك بالاتفاق دائماً بأنه بحِلًّ منه!.

ماذا لو توقف وليد جنبلاط عن التذكير الدائم بإلزامه مصالحة الجبل المعقودة مع المرجعية المسيحية الأعلى في الشرق؟ ماذا لو قال هذه المصالحة ما عادت تعنيني طالما الفريق الآخر يحاول الإيحاء الدائم أنه لم يكن جزءاً منها وما عاد متحمساً لها؟ ماذا لو توقّف سمير جعجع عن دعوة العونيين الالتزام باتفاق معراب واعترف أن هذا الاتفاق استفاد منه ظرفياً الجنرال عون للوصول الى قصر بعبدا فقط بينما القوات وقعته لطي صفحة الحرب الأليمة بين الأخوة بغض النظر عن المناصب والحصص مهما علا شأنها؟ هي ربما الحقيقة، أو حقيقة السياسة أقلها، فلما الالتزام باتفاقات يتنكر لها الفريق الآخر؟ في الملعب السياسي لدول العالم الثالث، لا اتفاقات دائمة، كما لا تحالفات دائمة، كمالا مؤسسات وأوطان وحقوق مواطنين.

تمنيات الى الرفيقين

نتمنى على الرفيقين المتحالفين وليد جنبلاط وسمير جعجع تعزيز تحالفهما الانتخابي الى شراكة سياسية حقيقية والتوقف عن التمسك بما يتنكر له الغير والعمل خارج منطق المحاصصة والمصالح من أجل حماية لبنان وصيانة وحدته ووحدة قلبه النابض، الجبل، لبنان الصغير، نواة لبنان الكبير، لبنان المقيم والمغترب وليس المنتشر.

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment