تغيير الحياة في لبنان: أمديست والمِنَح الطلابية الشابة اللبنانية الأرمنية لوري يونيسز، محامية مستقبلية في حقوق الإنسان

08/27/2017 - 13:20 PM

عضوا مجلس الإدارة هاري نادجاريان وحبيب دبس مع لوري يونيسز

خاص بيروت تايمز - 

منذ افتتاح أمديست لمكتبها في بيروت عام 1968، استفاد آلاف اللبنانيين من خدماته التي ساعدت الطلبة على الدراسة في الولايات المتحدة الأميركية. لقد ساعدت، مؤخراً، مبادرات منح أمديست أكثر من 100 طالب على الفوز بما يزيد عن 18 مليون دولار أميركي من المنح والمساعدات المالية للدراسة في الجامعات والكليات الأميركية. في الأولي من سلسلة مقالات حول تأثير أمديست في لبنان نقدم الطالبة اللبنانية البارزة لوري يونيسز، التي ستبدأ عامها الأول هذا الخريف في جامعة أميركية على منحة مُعتَبرة حصلت عليها من أمديست.

 

 لوري يونيسز

 

كونها الطفلة الوحيدة لوالدها مبرمج الحاسوب ووالدتها المعلمة، تقول لوري يونيسز: "كانا يشجعانني دوما للحصول على أعلى تعليم ممكن". بعد مشاركتها في مؤتمر نموذجي للأمم المتحدة في نيويورك، عقدت عزمها على الدراسة في الولايات المتحدة إذا أمكن. موضوعها – العنف بسبب الجنس–جعلها تشاهد "ما تمر به النساء والأطفال في أنحاء مختلفة من العالم".

 

"لاهتمامي البالغ بهذا الموضوع قررت إيقاف عملي في مرحلة البحث، ودراسة قضايا دولية ومن ثم مواصلة دراستي الجامعية في القانون الدولي وحقوق الإنسان، لكي أتمكن من تحسين الظروف القانونية والاجتماعية لهؤلاء الناس"، قالت متذكرة.

 

بسبب أهمية الخطوة الأولى في إكمال دراستها الجامعية، لجأت لوري إلى نادي أمديست الجامعي التنافسي CCC للتعليم في الولايات المتحدة، وهو برنامج انتقائي يساعد الطلبة من مختلف دول العالم على الدراسة في الولايات المتحدة من خلال عملية تقديم معقدة. وهناك سمعت عن منحة القائد الدولي الصاعد، المنحة الوحيدة التي تقدمها الجامعة الأمريكية في بيروت للطلبة الدوليين. وكون الجامعة الأمريكية تقدم القليل من المساعدات المالية للطلبة الدوليين، فستكون المنحة حاسمة بالنسبة لفرصتها في الوصول إلى برنامج الدراسات الدولية البالغ الأهمية في العاصمة واشنطن.

تم اختيار لوري من مجموعة هائلة مكونة من 1225 مُرَشحًا للمنحة، كانت واحدة من الأربعة الذين تمت مقابلتهم وهي الوحيدة التي تم اختيارها للفوز بالمنحة. في حين أن ما كان يميزها هو معدلاتها ونشاطاتها اللامنهجية، فهي تشعر بأن النادي الجامعي التنافسي CCC أعطاها الأفضلية التي تريدها "لأنهم يعرفون مدى دقة البرامج، ومدى جدية ومواظبة الطلبة الذين يختارهم المركز".

 

جميع الطلبة في المركز الجامعي التنافسي هم من الأكاديميين ذوي الإنجازات العالية. والمركز يساعدهم على إظهار مزايا واهتمامات أخرى تساعدهم على إبراز طلباتهم. والخدمة المجتمعية والمشاركة في النشاطات اللامنهجية هي شيء مهم. تلاحظ لوري قائلة: "نحن، في لبنان، عادة نركز على التفوق الأكاديمي، وهو حقًّا مهم. ومع ذلك، فإن النشاطات اللامنهجية هي في غاية الأهمية في الولايات المتحدة. كل من يريد التقدم للدراسة هناك، عليه أن يتطوع بقدر ما يمكن ويشارك في نشاطات بقدر الإمكان. وأنا بالتأكيد أشجعهم على الذهاب إلى أمديست ومركزها التعليمي في الولايات المتحدة، لأنني صدقًا لا أعتقد انه كان بمقدوري القيام بهذا لولا مساعدتهم".

ولدت لوري وترعرعت في لبنان في عائلة أرمنية. وتخرجت من الكلية الإنجيلية الأرمنية. وتشعر بأنها على علاقة وثيقة بلبنان وجذورها الأرمنية، وخططها المستقبلية تشمل كلا منهما. "بحصولي على الشهادة الجامعية في القانون الدولي، أرغب حقًّا في المساهمة في برنامج الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن. أما بالنسبة للبنان، فمشاهدتي للأطفال يتسولون في الشوارع هي أحد الأسباب التي دفعتني لاختيار هذا التخصص. أُخطط لإنشاء منحة دراسية لمساعدتهم في الحصول على التعليم المدرسي والجامعي الجيد مجانًا، لأن هذا ما سيدفع البلد إلى الأمام.

 

ستقوم مؤسسة أمديست/ لبنان بالتعاون مع مجلسها الاستشاري بعقد احتفالها التكريمي السنوي الأول في مدينة بيفرلي هيلز في 14 تشرين الأول 2017، بهدف توفير الأموال التي ستمكنها من مساعدة الشباب والشابات الواعدين من أمثال لوري للحصول على التعليم والتدريب الذي يحتاجونه لتحقيق إمكانياتهم. ادخل على موقع الحفل (www.AMIDEASTgala.com) للاطلاع على كيفية المشاركة وتقديم الدعم لهذه القضية النبيلة. 

 

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment