ملكة لبنانية تخسر لقبها والسبب… المخدرات!

01/03/2017 - 17:19 PM

Newest Banner

 

إنه “السقوط” الذي أصاب ملكة الجمال الفاتنة نجاح الغمراوي التي كانت تعيش حالاً من النعمة . فمنذ تمثيلها أستراليا في مسابقة ملكة جمال المغتربين هذا العام في لبنان، كانت نجاح الغمراوي تمضي أوقاتها مستلقية أمام حوض السباحة في الفنادق الفخمة من جهة، وتقوم بجلسات تصوير من جهة أخرى.

لكن، الملكة البالغة من العمر 18 عاماً حُرمت من لقبها بعدما ألقي القبض عليها وهي تقود سياراتها تحت تأثير المخدرات.

. وقد أكدت مجلة “Daily Telegraph” أن الشرطة ألقت القبض على الغمراوي إثر قيادتها سيارتها بصورة متقطعة في ضواحي سيدني الغربية في بانكستاون، لافتة إلى أنها اضطرت في نهاية المطاف إلى قطع طريقها قرب “فيلاوود”.

وقد أشارت الشرطة إلى أنها عثرت على المخدرات في سيارتها حيث كان يرافقها شاباً يبلغ العشرين من عمره وقد اتهم بجرائم المخدرات وهو سيمثل أمام المحكمة في شباط المقبل.

الغمراوي لم تُتهم بجرائم المخدرات كصديقها، إنما تمّ تغريمها بـ 1350 دولاراً، لأنها كانت تقود السيارة من دون حزام أمان ومن دون رقم لوحة لسيارتها. من جهتها، أكدت منظمة Miss Lebanon Emigrant Australia pageant أنها ستسحب اللقب من الملكة السمراء بعد الحادثة.

وقال الناطق الرسمي باسم المنظمة الاسترالية لـ”تلغراف” إن سلوك الملكة هذا لا يُشرف تمثيل الجالية اللبنانية – الاسترالية.

وأضاف: “أعضاء اللجنة يشعرون بمرارة وخيبة أمل لأنه جرى حديث عن ارتباطها بتعاطي المخدرات”.

تجدر الإشارة إلى أنه الغمراوي سبق لها ان كتبت عبر “فيسبوك”: “بالنسبة إلي، الجمال ليس فقط الشكل الخارجي للفرد. الجمال من دون معرفة واستقامة شبيه بالوردة من دون عطر. من الرائع تأملها ولكن في المقابل لا نفع منها”.

كذلك، لفتت الملكة إلى أن طموحها في الحياة بسيط، بعيداً عن حب الذات، مشيرة إلى أنها تسعى لأن تكون أستاذة ثانوية، والتركيز بشكل أساسي على تثقيف من هم أقل حظاً في بلدان العالم الثالث.

وأضافت: “تمكين الشباب الذين هم أقل حظاً هو بالتأكيد مسار وظيفي وسأسعى إليه بكل إخلاص”.

وسبق للغمراوي أن كتبت سابقاً عبر “فيسبوك” أنها متفانية في دراستها، لأن المعرفة تعطي القوة، متحدثة ايضاً عن خلفياتها الأسترالية واللبنانية المزدوجة.

ونوّهت بقدرتها على مزج حضارتين مختلفتين رائعتين. وعندما وصلت إلى لبنان للمشاركة في المباراة الجمالية، كشفت الملكة عن أنها تريد التركيز على المناسبات الخيرية لأنها تريد إحداث الفرق الكبير. إلا أن ما حصل مع الغمراوي أثّر على حلمها، لأنه يتعارض مع الطريق الذي رسمته لمستقبلها، ففقدت لقبها وعارضت بتصرفاتها مسار حياة كانت تطمح إليه.

 

Share

Comments

There are no comments for this article yet. Be the first to comment now!

Add your comment